الاضطراب الوسواسي القهري

هو شعور المريض بأن هناك فكره معينة تلازمه وتشغل الحيز الأكبر من تفكيره وأنه لا يستطيع التخلض منها مما يؤدي إلى أعمال متكررة ومحاولات لإشباع هذه الفكرة. في الحقيقة ينقسم اضطراب الوسواس القهري إلى وسواس وقهر. بمعنى أن الأفكار التي تلازم المريض بشكل دائم هي وسواس. بينما إذا قام الشخص بأفعال متكررة نتيجة هذه الفكرة فإن هذه الأفعال تسمى قهراً. إذا إجتمع الوسواس والقهر سويةً ليؤثر على حياة المريض بشكل سلبي يمنعه من تأدية نشاطاته اليومية عندها نستطيع أن نسميه الاضطراب الوسواسي القهري أو مرض الوسواس القهري.

يكون الوسواس القهري مستهلكاً للوقت والجهد مما ينتج عنه توتر المريض وإحباطه وضياع الكثير من وقته مما يسبب القصور في الأمور الحياتية والإجتمأية والعملية. على سبيل المثال عندما يخطر ببال شخص عدة مرات متتالية أنه لم يقم بأغلاق الباب فإن هذا هو الوسواس. إذا قام الشخص بالذهاب إلى الباب والتأكد من أنه مغلق عدة مرات فإن هذا يسمى القهر. إذا إستمر الشخص بالتفكير في نفس الموضوع والتأكد منه عدة مرات مما يمنعه من الذهاب إلى عمله أو يسبب تأخره عن مدرسته أو اصدقائه فإنه يحتاج إلى إستشارة طبية.

هناك عدة أشكال لاضطراب الوسواس القهري أهمها

Body Dysmorphic Disorder  

حيث يراود الشخص أفكار مستمرة بأن جسده به عيوب أو تشوه أو بحاجة لعمليات تجميل حتى إن كانت هذه العيوب صغيرة وغير واضحة للعيان.

Hoarding Disorder

حيث يستمر الشخص بإقتناء أو تخزين الأشياء الغير ضرورية مما يؤدي إلى صعوبة التخلص منها مما يسبب إزدحاماً في البيت أو مكان المعيشة.

Trichotillomania (Hair-Pulling Disorder)

  إذ يستمر الشخص بنتف أو شد شعره حتى يتساقط تماماً.

Excoriation (Skin-Picking Disorder)

  هو الوسواس الذي يسبب نزع الجلد ومحاولات التخلص من البروزات الجلدية مما يسبب الجروح الجلدية

Substance/Medication-Induced Obsessive-Compulsive and Related disorder

مثل الميث امفيتامين والمهلوسات والكثير من الأدوية.

علاج الوسواس  القهري

يمكن علاج الوسواس القهري عن طريق الأدوية بعد فحص الطبيب.

التأهيل النفسي هو من أهم نقاط العلاج لإقناع المريض بعدم أهمية الوساوس وكيفية مقاومتها

التحفيز المغناطيس العميق هو إسلوب جديد لإخماد المناطق الدماغية التي تسبب الوسواس القهري مما يخفف من حدة المرض بشكل واضح.

البقاء في المستشفى هي مرحلة تكون ضرورية عندما لا يستطيع المريض مواصلة حياته الطبيعية والإهتمام بعائلته وعمله وأصدقائه.

X